السرايا

img
مبنى حكم تاريخي هام من الفترة العثمانية. المبنى مهجور في هذه الأيام لكن من المفروض تحويله في المستقبل إلى متحف يحكي سيرة مدينة الناصرة علما بأن جزءًا من أعمال البنية التحتية تمَّ القيام به.
"السرايا" (وتعني القصر باللغة التركية) هو أحد المباني التاريخية الهامة في المدينة وعلى الرغم من أن المبنى مهجور اليوم فمن الممكن أخذ انطباع عن شكل بنائه الفخم، فقد بنيت السرايا في حوالي عام –1740 من قبل حاكم الجليل الشهير ظاهر العمر الذي اتخذه منزله الخاص وكمبنى الحكم العثماني حيث أشرف منه على الأمن في مرج ابن عامر. وقد ضم المبنى اسطبلات ومعتقلا. في منتصف القرن الـ19 تمت إضافة طابق الاسطبل الرواق في الطابق العلوي، وفي مطلع القرن العشرين أقيم برج الساعة بأسلوب عصر النهضة. في الفترة التي أقيم فيها المبنى كانت الناصرة خالية من المساجد، وبالتالي فقد خصص ظاهر العمر للمسلمين غرفة في السرايا للصلاة، حتى إقامة الجامع الأبيض الذي تمَّ الانتهاء من بنائه في العام 1812. في الفترة التي تلت حكم ظاهر العمر وحتى فترة الانتداب شكل المبنى مقر القائم مقام في لواء الناصرة ومن ثم استعمل مبنى السرايا كمبنى الحُكم في المدينة. وقد عملت بلدية الناصرة حتى عام 1991 في هذا المبنى. للمزيد
קידום אתרים | בניית אתר אינטרנט